خطاب فخامة الرئيس إمام علي رحمان في برلمان البلاد

ألقى اليوم مؤسس السلام والوحدة الوطنية زعيم الأمة، رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان في جلسة مشتركة الرابعة لمجلسي المندوبين و النواب للمجلس الأعلى، الدعوة الخامسة خطابا أمام المجلس الأعلى في البلاد.” طاجيكستان تواصل سياسة الأبواب المفتوحة “، – قال الرئيس إمام علي رحمان مشددا على أن الأهداف الرئيسية وإتجاهات السياسة الخارجية لم تتغير.

”وذالك يهدف إلى حماية المصالح الوطنية في الساحة الدولية، وخلق ظروف مواتية لتنمية البلاد، وتعزيز أسس الاستقلال والسيادة الوطنية لطاجيكستان.”تدعم طاجيكستان العلاقات الودية والتعاون الشامل متبادل المنفعة مع جميع الدول على أساس الاحترام المتبادل والمساواة.وأشار الرئيس إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة إعتمدت في 21 كانون الأول من هذا العام قرارا لعقد الدولي للعمل “الماء من أجل التنمية المستدامة 2018- 2028  سنوات”، التي قدمتها جمهورية طاجيكستان.“إن رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة، أرسل بيتر طومسون برسالة تهنئة الى رئيس جمهورية اسم طاجيكستان”، – قال رئيس الدولة.“وفيما يتعلق باعتماد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لأتوجه بخالص التهنئة للشعب طاجيكستان،” – أضاف زعيم الأمة.تجدر الإشارة إلى أنه في جلسة استماع خطاب رئيس طاجيكستان إمام علي رحمان إلى برلمان البلاد حضر رئيس الوزراء، وأعضاء الحكومة، وكبار المسؤولين للجهاز التنفيذى لرئيس جمهورية طاجيكستان، ورؤساء الوزارات ولجان الدولة، والادارات التابعة لرئيس وحكومة الجمهورية، و الوكالات القضائية المركزية وغيرها من وكالات إنفاذ القانون، أكاديمية العلوم، ومؤسسات التعليم العالي ورؤساء المناطق والمدن والأحياء ومديري المراكز لتنفيذ المشاريع الاستثمارية من أعضاء المجلس العام لحركة الوحدة الوطنية وإحياء طاجيكستان، وممثلي عدد من الجمعيات العامة والأحزاب السياسية وأعضاء فرق إبداعية، ورؤساء الشركات والمؤسسات، البنوك والشركات الخاصة الكبيرة والنشطة، وممثلين عن السلك الدبلوماسية، و وسائل الإعلام و الشباب المبادرين.

معلومات إضافية