سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل الثانى أمير دولة قطر استقبل فخامة الرئيس إمام على رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان

استقبل سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل الثانى أمير دولة قطر ضيفه الكريم  فخامة الرئيس إمام على رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان حيث دعاه الى منصة الشرف، وعزف السلامين  الوطنيين لجمهورية طاجيكستان ودولة قطر.

بعد مراسم استقبال رسمية في قصر الأمير تعرف الجانبان على الوفود الرسمية من الحكومتين.
و تمت مناقشة مجموعة واسعة من قضايا التعاون الثنائي بين طاجيكستان وقطر. حيث عقد اجتماع عالي المستوى بين الطرفين بمشاركة وفود الجانبين.
أعرب الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمان عن إمتنانه لأمير دولة قطر وحكومة هذا البلد على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة.
أكد الرئيس إمام علي رحمن أن العلاقات متعددة الجوانب مع دولة قطر تحتل محور سياستنا الخارجية، من أجل تطوير وتوسيع التعاون في مجالات التعليم، والصحة، والثقافة، والنقل الجوي، والخدمات المصرفية، والسياحة، والأمن، قد أعدت وثائق جديدة.
تم التأكيد على أنه في طاجيكستان هناك فرصا كبيرة لتوسيع التعاون في مجالات الطاقة الكهرومائية، ونقل المياه، وإنشاء شركات مشتركة بشأن تجهيز المنتجات الزراعية، والصناعات الخفيفة ومشاريع التعدين، وتنفيذ هذه المشاريع يكون مفيدا للطرفين.
واتفق الطرفان على أن استخدام الموارد والقدرات المتاحة، وتوسيع العلاقات الاقتصادية يمكن أن تسهم إسهاما كبيرا في تعزيز أنشطة اللجنة الحكومية الدولية المشتركة الطاجيكية القطرية عن التعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني.كما أبدى الجانبان اهتماما خاصا في مواصلة تطوير التعاون الاقتصادي وخاصة إقامة تعاون دائمة متبادل المنفعة بين الدوائر التجارية في مجالات الطاقة الكهرومائية، والماء، والنقل، والزراعة، وإنشاء شركات مشتركة في مجال الصناعات الخفيفة، وتجهيز الأحجار الكريمة والمعادن، والمعادن الحديدية وغير الحديدية، والمشاركة في القضاء على آثار الكوارث الطبيعية في طاجيكستان وإقامة التعاون البحثي بين العلماء.
ولوحظ أن اليوم في طاجيكستان و4 مناطق اقتصادية حرة، ويمكن لأصحاب المشاريع القطرية تنشئ النشاط الفعال من خلال بناء المشاريع الصناعية المشتركة في هذه المناطق.
طاجيكستان لديها موارد طبيعية غنية، بما في ذلك المياه، والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة والمعادن الحديدية وغير الحديدية وتعدين المعادن الأخرى. أيضا من بين عوامل أخرى لإنشاء وقد تم تحديد فرص التعاون الثنائية زراعية كبيرة، بما في ذلك زراعة الفواكه ذات جودة عالية، والخضروات والقطن.
كان اسمه خطوة هامة لتحسين التعاون الاقتصادي والاستثماري افتتاح شركة استشارية، وقطر للاستثمار والبنك التجاري وصندوق قطر للمال في طاجيكستان.
وفي هذا السياق، تم التأكيد على أن الجانب القطري يمكن أن تؤدى دورا فعالا في مواصلة تطوير وتوسيع العلاقات التجارية والاقتصادية مع طاجيكستان من خلال تقديم الدعم المالي لتنفيذ المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، وتمويل مشاريع المياه والطاقة ذات أهمية وطنية وإقليمية، مثل بناء خطوط الكهرباء ذات الجهد العالي عبر الحدود وكذلك تصدير مياه الشرب عالية الجودة من طاجيكستان إلى دولة قطر من خلال تهيئة الظروف المواتية.
و من بين إمكانات أخرى لتوسيع العلاقات وتطوير التعاون إعتبر الجانبان مجال السياحة، وفتح شركات الطيران. و تم إقتراح إنشاء مجموعة مشتركة لوضع استراتيجية للتعاون في قطاع السياحة وقيل ان افتتاح خطوط جوية بين البلدين يكون تدبيرا فعالا من حيث توسيع فرص السياحة.
كما تم تسمية التعاون البحثي بين العلماء في البلدين، وتبادل الطلاب والمعلمين، و البرامج الثقافية من إتجاهات هامة للتعاون الثنائي.
تناول الإجتماع أيضا التعاون بين الحكومتين في مجالات الأمن، وتحقيق السلام والاستقرار في الدول الإسلامية، حل الوضع السياسي المعقد في أفغانستان في إطار المنظمات الدولية، بما فيها الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي.
وأشار الرئيس إمام علي رحمان إلى أن سبل تعزيز الإجراءات الإنسانية والقيم الإسلامية جيدة للدول الإسلامية لمواجهة التهديدات والتحديات المعاصرة يجب بذل المزيد من الجهود على مبدأ ” إنما المؤمنون إخوة”.
وفي ختام الإجتماع دعى مؤسس السلام والوحدة الوطنية ، رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان أمير قطر لزيارة رسمية الى طاجيكستان وقد قبلت الدعوة بإمتنان.
و عقب الإجتماع تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين. منها التوقيع على اتفاقية للتعاون في المجال الأمني واتفاقية أخرى في المجال الثقافي ومذكرة تفاهم بين اللجنة الاولمبية الطاجيكية ونظيرتها القطرية في مجال الرياضة ومذكرة تفاهم بين مصرف قطر المركزي في دولة قطر والبنك الوطني لطاجيكستان.
و التوقيع على اتفاقية للتعاون في المجال القانوني بين وزارتي العدل القطرية والطاجيكية واتفاقية أخرى في مجال التعليم والتعليم العالي والبحث العلمي واتفاقية للنقل الجوي واتفاقية للتعاون في المجال الصحي.

 

 

 

معلومات إضافية