الرئيس الطاجاكستاني يزور أمانة عمان ويتسلم مفتاحها الذهبي

زار رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمان اليوم السبت، مبنى أمانة عمان الكبرى، وتسلم من أمينها الدكتور يوسف الشواربة مفتاح مدينة عمان الذهبي، تقديراً لضيف الأردن الكبير، وتأكيداً على عمق العلاقة التي تربط البلدين الصديقين. وقال الرئيس رحمان "إنني أعتز بالأردن لما يتمتع به من أمن وقيادته حكيمة وسياسة معتدلة وهي نموذج للعالم الإسلامي". وأكد أهمية العلاقة التي تربط البلدين الصديقين التي تستمد جذورها من التاريخ، مؤكداً ضرورة تطويرها على مختلف الصعد. وأشار الرئيس رحمان إلى أن المتحف الأردني يعد متحفاً حياً يعكس الحضارة البشرية ويستشعر الإنسان من خلاله الفروق بين الأزمنة التاريخية المختلفة.

وأوضح أن عمان كانت محطة للأحداث المهمة والمصيرية في المشرق، مشيراً إلى أن الأماكن التاريخية والمنجزات المعمارية الحديثة تضفي الفخامة على هذه المدينة. وعبّر عن اعتزازه بتسلم مفتاح عمان العريقة الذي يُعبّر عن عنوان المواطنة، مشيداً بالمناخ الذي يتمتع به الأردن من استقرار وأمان وسط محيط مضطرب بالأحداث والصراعات، ومعبرا عن تقديره لهذا الاستقبال والحفاوة التي لمسها خلال زيارة أمانة عمان. وقال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة إن هذه الزيارة الكريمة تفتح آفاقاً جديدة لمزيدٍ من توثيقِ العلاقاتِ الأخويةِ بين بلدينا، وتعميقِ الصلاتِ بين العاصمتين عمّان ودوشنبه . وأكد الشواربة أن العلاقة بين طاجيكستان والأردن تقومُ على أواصرِ الأخوةِ والصداقةِ والعملِ من أجلِ خيرِ الإنسانية ونحو مزيدٍ من التطوّرِ والتمدّنِ والحضورِ العالمي. وأضاف "إننا قادرون معاً على صياغةِ مجالاتٍ جديدةٍ من التعاونِ والعملِ المشترك ، وتوثيقِ ما هو قائمٌ اليوم من صلات، بخاصةٍ في مجالاتِ السياحةِ والتعليمِ والمشاريعِ الاقتصادية، وغيرِها من المجالاتِ التي تهم المدنَ ومجتمعاتِها والتنميةَ فيها". وأكد ما يتميزُ به البلدان من إدارةٍ حكيمةٍ لجلالةُ الملك عبدالله الثاني المعظم وفخامةُ الرئيس إمام علي رحمانوف، فالحكمةُ السياسيةُ تعني الكثير في عالمِ اليوم، الذي يقومُ على مفاهيمَ وعلاقاتٍ ومنظومةِ مصالح شديدةِ التعقيد وتوظيفِها من أجلِ نهضةِ البلدينِ وتقدمِها.وقال الشواربة احمد الله أن قيّضَ لبلدينا هذه الحكمة السياسية التي كرّستْ للأردن وطاجيكستان مكانةً عالميةً مرموقة، وقدرةً على التأثيرِ في الأحداثِ الدولية، وأفضتْ لتمتُعهما بنعمةِ الأمنِ والأمانِ والاستقرار، التي هي أساسُ الازدهارِ وأساسُ التطلعِ للتنمية.وكان الرئيس الضيف والوفد المرافق قام بجولة في معرض "شوف عمان" وجبل القلعة ومتحف الأردن وجال فيها واستمع لشرح عن تاريخ مدينة عمان ، ومراحل نموها وتوسعها والانجازات التي تحققت، كما تسلم نسخة من كتاب "عمان .. الناس والتلال".وحضر اللقاء رئيس بعثة الشرف المرافقة وزير الدولة للشؤون القانونية، الدكتور بشر الخصاونة، ونائب أمين عمان المحامي حازم النعيمات وأعضاء مجلس الامانة ومدير مدينة عمان ونوابه وكبار المسؤولين في الأمانة.