زيارة رسمية لرئيس جمهورية قيرغيزستان سورونباي جينبيكوف

استقبل زعيم الشعب فخامة الرئيس إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان رئيس جمهورية قيرغيزستان سورونباي جينبيكوف خلال زيارته الرسمية  إلى طاجيكستان .وأثناء زيارته عقدت مراسم استقبال رسمي رفيع المستوى للضيف في قصر ” ملت". ونوقشت المسائل المتصلة بتنمية العلاقات الودية والتعاون المتعدد الأطراف في اجتماع رئيسي البلدين.وقد أكد فخامة الرئيس أن الزيارة الرسمية الأولى لرئيس جمهورية قرغيستان الصديقة تتضامن في سنة الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 25 لإقامة العلاقات الدبلوماسية، وهناك إمكانية لتطور العلاقات المتعددة الأطراف بين طاجيكستان وقيرغيزستان من خلال الجهود المشتركة إلى مستوى جديد.و أعرب الجانبان عن ارتياحهما للتنمية المستقرة للتعاون، مثمنين أهمية وفعالية وجود الإطار القانوني بما يصب فى مصلحة الشعبين و المنصة السياسية المعتمدة لتعزيز وتيرة التعاون في كافة المجالات، بما في ذلك العلاقات السياسية والبرلمانية والتجارية والاقتصادية، والتعاون العلمي والثقافي والإنساني.

ومن أجل معالجة القضايا الإقليمية والدولية، تم تحديد الحاجة إلى تطوير وتوسيع نطاق التكامل والشراكة داخل المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية الموثوقة، بما في ذلك الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمة شانغهاي للتعاون ورابطة الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي.وخلال المفاوضات التي جرت بمشاركة وفود رسمية من طاجيكستان وقيرغيزستان، تم النظر أيضا في مسائل هامة أخرى للتعاون.و من أجل التعامل مع وسائل جديدة لتوسيع التعاون في مجالات مربحة للبلدين مثل التعدين والصناعة الخفيفة والمواد الغذائية ومواد البناء، والزراعة، و معالجة الفواكه والخضروات ، و لخلق الظروف المواتية لنقل البضائع، وتوسيع التعاون بين المؤسسات والشركات والمناطق في طاجيكستان وقيرغيزستان، اتفق الطرفان على ضرورةزيادة أنشطة اللجنة التجارية والاقتصادية الحكومية المشنركة بين البلدين واعترف بأن حجم التداول السلعي بين طاجيكستان وقيرغيزستان غير كاف، ومن أجل نموه، من المهم استخدام الموارد الكبيرة القائمة في التعاون التجاري والاقتصادي استخداما فعالا لصالح شعبي البلدين.وبغية معالجة المسائل المتصلة بالحدود، و بهدف ضمان الظروف الملائمة و علاقات حسن الجوار، أُقترح تفعيل شاط اللجنة الحكومية المشتركة بشأن ترسيم الحدود. ونظر الطرفان أيضا في القضايا المتعلقة بتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة المائية، والاستخدام المستهدف للموارد المائية، والاستثمارات المشتركة في تنفيذ المشروع الإقليمي للطاقة كاسا-1000.وتبادل الجانبان الآراء المفيدة لمواصلة التعاون فى إطار القواعد الحالية للعلاقات الدولية، بما فى ذلك قرار الأمم المتحدة بشأن العقد الدولى للعمل “الماء من أجل التنمية المستدامة 2018-2028” الذى تم تبنيه بمبادرة من طاجيكستان. وفي هذا الصدد، شدد الطرفان على تطوير التعاون بين البلدين في مجال الموارد المائية والطاقة يمكن أن يصبح عاملا هاما في ضمان التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلدين.وشدد الطرفان على اهتمامهما بالاستخدام المشترك لقدرات النقل العابر وإنشاء طرق جديدة للنقل لدخول الأسواق العالمية، وكذلك في تغيير نظام نقاط التفتيش الحدودية وبناء خطوط السكك الحديدية والطرق السريعة الإقليمية.كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول اهمية التعاون بين البرلمانيين والتعاون الثقافى والانسانى. وفي هذا الصدد، شدد الجانبان على أهمية تنشيط المجموعة البرلمانية لطاجيكستان وقيرغيزستان للصداقة وتعزيز علاقات مباشرة من الدوائر العلمية والفنية والمؤسسات التعليمية والثقافية وتهيئة الظروف للتعاون في مجالات مثل الصحة والرياضة والسياحة.واعرب الجانبان عن اهتمامهما بتعزيز التعاون بين البلدين فى مجالي الامن والاستقرار الاقليميين والمساعدة فى حل المشكلات الدولية اليومية ومكافحة الارهاب الدولى والتطرف بالاضافة الى الجرائم المنظمة عبر الوطنية الاخرىوبعد الانتهاء من الاجتماعات والمفاوضات على أعلى مستوى، تم التوقيع على وثائق جديدة بشأن التعاون بحضور رئيسى البلدين.واعتمد بيان مشترك لرئيس جمهورية طاجيكستان إماتم على رحمان ورئيس جمهورية قيرغيزستان سورونباي جينبيكوف وتم التوقيع على الوثائق التالية:

اتفاق بين حكومة جمهورية طاجيكستان وحكومة جمهورية قيرغيزستان عن إقامة المواطنين الطاجيك في جمهورية قيرغيزستان، ومواطني جمهورية قيرغيزستان فى جمهورية طاجيكستان.