لقاء مع رئيس إذاعة أوروبا الحرة / راديو الحرية جيمي فلاي

استقبل مؤسس السلام والوحدة الوطنية - زعيم الأمة ، رئيس جمهورية طاجيكستان إمام علي رحمن في 7 نوفمبر بمدينة زيورخ السويسرية بناءً على طلب إدارة إذاعة أوروبا الحرة / راديو الحرية رئيسها جيمي فلاي.

أكد فخامة رئيس البلاد المحترم إمام علي رحمن في بداية الاجتماع أن حكومة جمهورية طاجيكستان تعلق أهمية كبيرة على قضايا حرية الصحافة وضمان حرية التعبير في البلاد وتبذل الجهود لخلق جو حر وطبيعي لأنشطة وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

أكد أيضا فخامة الرئيس أن الشائعات حول نشاط راديو ليبرتي هي كذبة ، و يقومون اليوم في طاجيكستان 18 من موظفيها بأنشطتهم بحرية في حين في بعض بلدان الاتحاد السوفيتي السابق عمل راديو الحرية ممنوع تماما.

تشتغل في طاجيكستان أكثر من 250 من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية ، بما في ذلك الصحف والمجلات والراديو والتلفزيون ووكالات الأنباء.

وتم التأكيد على أن راديو الحرية كان مهتمًا في السنوات الأخيرة بنشر المعلومات عن الأحزاب والحركات الإرهابية التي تحظر أنشطتها بقرار من المحكمة العليا لجمهورية طاجيكستان.

أكد فخامة الرئيس وزعيم الأمة في الاجتماع أن مثل هذه الانتهاكات للقانون من قبل أي وسائل الإعلام غير مقبولة ، بغض النظر عن شكل انتمائهم. ينبغي تنظيم أنشطة جميع أنواع وسائل الإعلام بشكل صارم على أساس قوانين جمهورية طاجيكستان وخاصة قانون جمهورية طاجيكستان "بشأن الصحافة الدورية وغيرها من وسائل الإعلام الجماهيرية".

طالب فخامة رئيس الدولة إمام علي رحمن قيادة إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية أن تقوم في أنشطتها في طاجيكستان بإعداد المواد لا بعيدة عن الحقيقة وتستخدم آراء المجتمع المدني عند تغطية الحياة السياسية والاجتماعية الاقتصادية لبلدنا.