موجز الخطاب لمؤسس السلام والوحدة الوطنية زعيم الشعب الطاجيكى فخامة الرئيس إمام على رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان إلى برلمان البلاد

ألقى اليوم مؤسس السلام والوحدة الوطنية زعيم الشعب الطاجيكى فخامة الرئيس إمام على رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان في جلسة مشتركة التاسعة لمجلسي المندوبين و النواب للمجلس الأعلى، الدعوة الخامسة خطابا أمام المجلس الأعلى في البلاد.

أوجز فخامة الرئيس إمام علي رحمان التوجهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية للبلاد وحدد مهام محددة لضمان تنمية الاقتصاد والصناعة والطاقة والطرق والنقل والأمن والدفاع والرعاية الصحية العامة والثقافة والعلوم والتعليم والحماية الاجتماعية السكان والشباب والرياضة والسياحة.

و حضر الجلسة رئيس الوزراء، وأعضاء الحكومة، وكبار المسؤولين للجهاز التنفيذى لرئيس جمهورية طاجيكستان، ورؤساء الوزارات ولجان الدولة، والادارات التابعة لرئيس وحكومة الجمهورية، و الوكالات القضائية المركزية وغيرها من وكالات إنفاذ القانون، أكاديمية العلوم، ومؤسسات التعليم العالي ورؤساء المناطق والمدن والأحياء ومديري المراكز لتنفيذ المشاريع الاستثمارية من أعضاء المجلس العام لحركة الوحدة الوطنية وإحياء طاجيكستان، وممثلي عدد من الجمعيات العامة والأحزاب السياسية وأعضاء فرق إبداعية، ورؤساء الشركات والمؤسسات، البنوك والشركات الخاصة الكبيرة والنشطة، وممثلين عن السلك الدبلوماسية، و وسائل الإعلام و الشباب المبادرين.

إنه لمن دواعي سرورنا أن الأحداث الدولية المتعلقة بالموارد المائية للمجتمع الدولي قد دخلت حيز التنفيذ بعنوان”عملية دوشنبه في مجال المياه” ، – قال زعيم البلاد فخامة الرئيس إمام علي رحمان في خطابه السنوي إلى المجلس الأعلي.

وفقًا لرئيس جمهورية طاجيكستان ، نخطط في العام المقبل لمواصلة هذه العملية وتنفيذ المبادرة العالمية الرابعة لطاجيكستان – العقد الدولي للعمل “الماء من أجل التنمية المستدامة” ، 2018-2028.

وفي هذا الصدد ، ينبغي لوزارة الشؤون الخارجية إلى جانب الوزارات والوكالات الأخرى في البلد أن تواصل باستمرار تنفيذ مفهوم السياسة الخارجية لطاجيكستان واتخاذ التدابير اللازمة والمتسقة لتحقيق النتائج اللازمة.

سنواصل العمل مع جميع البلدان الشريكة لمعالجة القضايا الحالية وتحقيق أهداف مفيدة للطرفين فى المستقبل ، وكذلك لحماية مصالح طاجيكستان وشعبها في الساحة الدولية.