سفير طاجيكستان زبيد الله زبيدوف: حزب النهضة الإسلامية السابق منظمة إرهابية وأعماله مدمرة

 قال السفير الدكتور زبيد الله زبيدوف سفير جمهورية طاجيكستان لدى دولة الكويت بأن حكومة جمهورية طاجيكستان قد أعلنت بأن حزب النهضة الاسلامية الطاجيكي منظمة إرهابية وذلك بوجود الحجج الدامغة التي تدلُّ على تورط هذا الحزب في محاولة الانقلاب العسكري في طاجيكستان في سبتمبر 2015 م وهناك نسخة من الفيلم عن تدريب أعضاء هذه المنظمة الإرهابية في البلدان الأجنبية للقيام بأعمال مدمرة في طاجيكستان.

وفقا لقرار المحكمة العليا على لسان شمس الدين عزيزوف، قاض فى المحكمة العليا، والذى أصدر قرار قضائي بشأن اعتراف حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان كمنظمة إرهابية ومتطرفة.

وبشأن الأسس القانونية التي بنت عليها المحكم حكمها، تم إجراء معه في هذا الشأن.

وقال إن قرار المحكمة العليا لجمهورية طاجيكستان بشأن حظر أنشطة حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان، و اعترافه كمنظمة إرهابية أصبح سببا لإجتماع أنصار هذا الحزب في مدينتى برلين ووارسو في بولندا.

واستعرض الاجتماع شرعية القرارات المعنية مشكوكا فيه.

–  ووفقا للمحكمة العليا، تم الإعلان عن إعلان حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان منظمة إرهابية و متطرفة. بعد مضى وقت وضع أعضاء الحزب والجماهير مشروعية هذا القرار تحت الشك و هم الآن على صدد لإقناع المنظمات الدولية بتلخيصهم. ربما يكون لديهم أساسا لهذه الاستنتاجات، وتم التسرع في إغلاق أنشطة الحزب؟

لم يحدث فى صدور هذا القرار أى تسرع، لكل قضية هنالك وجهات النظر المختلفة ، ولكن عندما يجرى الحديث عن التدابير المعيارية الحقوقية، فلا يمكن لكل شخص أن يعطي لها تقييما صحيحا. ولا سيما اذا كان حالة التحليل والتقييم، توجد فيه خصائص سياسية ومهنية ولغوية. و نرى تصديقها في محادثات والتصريحات المتتابعة التى ترفع أصواتها من على منابر مختلفة. وهذه الأفكار والآراء تشمل على شعارات و ادعاءات استفزازية ، والغرض منها هو تشويه الواقع. الاعتذار ليس لديهم اللكمات، و ليس للادعاءات الفارغة من الحقائق، اى أساس قانوني. وفي حين أن استعراض هذه المسائل ينبغي أن يستند فقط على الجوانب القانونية للمسألة. ووفقا للمادة 8 من دستور جمهورية طاجيكستان، تنشأ الجمعيات العامة والأحزاب السياسية وتعمل في إطار الدستور والقوانين. ويحظر إنشاء وتشغيل الجمعيات والأحزاب السياسية التى ترغب و تشوق العرقية والقومية، وتعزز العداء الاجتماعية والدينية أو تريد استيلاء على الحكم من خلال إسقاط الهيكل الدستوري وتشكيل جماعات مسلحة.

 وقد تم تأسيس حزب النهضة الاسلامى فى طاجيكستان في 4 ديسمبر 1991 خارج الجمهورية وبدأ نشاطه في البلاد. وبهذا المعنى، اتحدت مجموعة مع استخدام حقوقها الدستورية، و شكلواحزبا سياسيا. ولكن عملية حركاتهم السياسية الأخرى، و بشكل أكمل أظهرت اعمال زعمائهم أن أهدافهم ليست نقية . وقد أثبتت الدعوى أنهم لعبة أيدى الآخرين و يدارون من خارج البلاد. وينظم أنشطة الحزب على أساس تعليمات الغرباء.

على الرغم من هذا، على هامش توقيع الاتفاق العام بشأن إقرار السلام والوفاق الوطني في طاجيكستان، تم سمح أنشطة حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان بقرار من المحكمة العليا في الجمهورية مجددا فى 12 أغسطس عام 1999 ، وتم تسجيلها في وزارة العدل في و28 سبتمبر 1999 .

و كان على الحزب أن يعمل على أساس ميثاقه ، الحفاظ على الاستقلال السياسى ، والاقتصادي والثقافي لطاجيكستان والحياد والنزاهة الجمهورية، لضمان الوحدة الوطنية والتعايش الأخوي لشعوب طاجيكستان.

–  ألم يعمل حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان على أساس ميثاقه؟

–  بالطبع لا. وكان السبب الرئيسي وراء عمل المحكمة العليا هو نشاط حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان.

–  إذا كان ذالك حقا، هل بوسعكم أن تقدم بعض الادلة؟

حقائق كثيرة، قد اتى كل منها في القضايا الجنائية ضد الأعمال الإرهابية لأعضاء حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان .

فقط في السنوات ال 5 الماضية، أصدر 45 عضوا من حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان مجموعة متنوعة من الجرائم الثقيلة وخاصة الخطيرة، وقد اعتمدت فيما يتعلق بأفعال غير قانونية قرارات المحاكم النهائية. و تم تحمل 17 منهم للمسؤولية الجنائية بسبب تورطهم في الجرائم المتطرفة والإرهابية الطبيعة، مثل تنظيم جمعيات إجرامية، والمشاركة في الاعمال المتطرفة، و جلب الدعوات العلنية للتغيير للنظام الدستوري .

في سياق التحقيق في قضية جنائية على قتل 25 جنديا من وزارة الدفاع في وادي رشت (2010) من قبل أعضاء إرهابية “جمعية انصار الله” تحت قيادة دولتوف علاء الدين مع اسم مستعار ” بيدكى” و رحيموف عبد الله مع اسم مستعار “ملا عبد الله” ” تقرر أن رئيس قسم حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان في منطقة رشت دولتوف حسن الدين انظم شخصيا الى جماعة إرهابية، واعتقل خلال شراء المواد الكيميائية لهذه المجموعة، لإعداد المتفجرات. و بقرار من محكمة مدينة دوشنبه المؤرخ في 21 يناير 2011، أدين بتهمة المشاركة في منظمة إجرامية، و حكم بعقوبة الحرمان من الحرية لفترات من 11 عاما و 6 أشهر.

 

مع أدلة دامغة لإثبات أن دافلاتوف علاء الدين منظم نشط من المنظمات الإرهابية والمتطرفة في وادي رشت ونفذ تحت قيادة الملا عبد الله عدة إجراءات جماعية إرهابية ضد الأجهزة العسكرية وإنفاذ القانون. وأثبت ذالك من خلال عملية التحقيق.

إنضم مدير قسم حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان بمدينة خاروغ كرمخداييف شيريك إيلشيبيكوفيتش إلى جماعة إجرامية منظمة، و شارك في اعمال الشغب في يوليو 2012 ، التي وقعت في مدينة خاروغ والمناطق المحيطة بها، هاجم لممثلي السلطة مع استخدام للأسلحة النارية ” كلاشنيكوف” و القنبلة اليدوية.

ووفقا لارتكاب أعمال غير قانونية، وتنظيم والمشاركة في اعمال الشغب ، و المشاركة في جماعة إجرامية والحيازة غير المشروعة للأسلحة النارية واستخدام العنف خطرا على الحياة ضد ممثلي السلطة حمل بالمسؤولية الجنائية، و وحكم عليه بالسجن لمدة 18 عاما بحكم من المحكمة العليا في 10 مايو 2013 .

و مدير قسم حزب االنهضة الإسلامى فى طاجيكستان سبز على محمد رضاييف تم تصفيته فى 24 يوليو 2012، خلال هجوم مسلح أجراه ضد هيئات إنفاذ القانون، و صودر منه بندوقية “كلاشينكوف” و مسدس”ماكاروف”. و قد اثبت المشاركة الفعالة لسبز على محمد رضاييف تم في أعمال إرهابية، مع الشهود، وأشرطة الفيديو وأدلة موثوقة أخرى في الإجراءات الجنائية.

وأعضاء نشطين في حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان في مدينة إصفره شريبوف مكرم خوجه، و شريبوف مسيم خوجه ، و ترسونوف عبد المؤمن ، إختبوا عضو حزب ” التركستان ” الإسلامى قيوموف عبد الفتاح و باباييف عبد الخالق فى منازلهم و الذان كانا مطلوبين لارتكاب جريمة قتل ضباط الشرطة وغيرها من الجرائم الخطيرة و تم القبض عليهما من جانب وكالات إنفاذ القانون ، وكانا أيضا متورطين في هذه الجمعية الإجرامية. وحكم شريبوف مكرم خوجه، و شريبوف مسيم خوجه و على تورسونوف، و سجنوا بقرار المحكمة المنطقة لارتكاب الأعمال الجنائية.

و فى 11 أغسطس 2015، علق عشرة أشخاص من قاطنى مدينة نارك على جسر في قرية “شاشما” العلم الإرهابي والمتطرف لتنظيم الدولة الإسلامية . وحدد التحقيق ان خمسة أعضاء هم سيدوف د. فاضيلوف د. بيروف ق. خاجه مرادوف ت. و عبد اللاييف ج. كانوا من أعضاء حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان، و ارتكبوا هذه الأعمال للتحريض على الفتنة السياسية والدينية، وإلحاق أضرار بالأمن العام وترويع السكان. وفي هذه الإجراءات غير القانونية، كان لمنانوف قربان، رئيس قسم حزب النهضة الإسلامى فى مدينة نارك اتصالا مباشرا. و حكم الأشخاص المذكورين بالذنب من جانب محكمة منطقة نارك، بالسجن .

 

– لقد ذكرتم الجريمة والمجرمين الذين من المحتمل أن لا ترتبط أنشطتهم بحزب النهضة الإسلامى.

–  وقد أثبتت عملية تحقيق الدعوى أن قيادة الحزب كان مطلعا على هذه القضية و بالإضاف على ذالك كان يرشده ، و أما اذا كان الأمر كذلك، فلماذا لم يدنهم على أفعالهم؟ أستطيع أن أقول أكثر من ذلك.

تم تأسيس أكثر من 20 عصابة إجرامية تحت إشراف محى الدين كبيرى ، وأعضاء آخرين من المجلس الأعلى لحزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان بالتعاون مع نائب وزير الدفاع السابق لجمهورية طاجيكستان عبد الحليم نظرزاده ميرزا و المحاربين السابقين من قوى المعارضة والشباب المخدوعين تتكون كل واحدة من 15-30 شخصا، اضطرت هذه الجماعات في إطار مخطط لمهاجمة المنشآت العامة ذات الأهمية الخاصة،.

و عند التحقيق في هذه الخطط الإجرامية لهذه الجماعات الإجرامية الى منشئات الدولة الهامة، كشفت من غرف العمل لنائبى رئيس حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان، حيتوف محمد على رحمانافيتش و حسينوف عمر على فتاحافيتش الواقعة في مدينة دوشنبه، شارع باربد1. وبموجب هذه الخطة، كان على مجموعة متكونة من 40 شخصا من المسلحين أن تقوم بهجوم مسلح من طرفى “قصر ملت” الرئاسى، و مجموعة متكونة من 25 شخصا إلى مبنى المكتب التنفيذي لرئيس الجمهورية، و مجموعة من 30 شخصا الى مبنى وزارة الداخلية، و مجموعة من 25 شخصا من ثلاثة أطراف مبنى لجنة الدولة لشؤون الأمن الوطني، و مجموعة من 40 شخصا للمطار دوشنبه الدولى و الجماعات الإجرامية الأخرى إلى مقر وزارة الدفاع، مديرية مكافحة الجريمة المنظمة لوزارة الداخلية و مبنى التلفزيون والإذاعة، و شبكة بهارستان التلفزينية و مديرية و إدارات الشرطة في أحياء مدينة دوشنبه و مديرية الشرطة لوزارة الشؤون الداخلية بمدينة “وحدت” أليس هذا أساسا لمنع حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان؟

بث محي الدين كبيرى خلال كلمته في مؤتمر صحفي في وارسو صوتا الذي كان ينتمي لنائب الرئيس السابق للجنة الدولة للأمن الوطني عبد العزيز جلوف، وهناك قصة مشابهة لها نشرتها موقع ” بيام” على الانترنت و التى تتعلق بحزب النهضة المحظور فى طاجيكستان : ” و في هذا السجل، الذي كان يجرى الكلام بين عبد العزيز عبد القهار عضو في مجلس حزب النهضة الإسلامى و عبد العزيز جلوف، يسأل عبد القهار دولت نائب الرئيس السابق للجنة الدولة للأمن الوطني، هل يثق هو بأن حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان إرتباط للانقلاب ، و يجيب على ذالك نائب يتيموف أنه كمواطن أجيب بالقول إن حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان لا ارتباط له بالإنقلاب.

 

وهذا الكلام لم يقله شخص عادى، بل مسؤول رفيع المستوى. ربما كانت وكالات إنفاذ القانون قاموا بتحريف الوقائع خلال تقديم أدلة ؟

– لا يمكن أن يكون مؤشر جلوف هو الأساس لحكم المحكمة. ولكن عندما يريد حزب النضة أن يلفت انتباه الجميعإلى هذا السجل، أود أن اسلط بعض الضوء. أنظرو أن الحزب حرف حتى محتوى السجل و يريدون أن يطابقهابمطالبهم. لم يقل جلوف فى اى مكان أن حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان لم يرتبط بالإنقلاب. ولكن ردا على سؤال عبد القهار دولتوف يجيب عن نفسه: “باعتبارى نائب رئيس لجنة الدولة للأمن الوطنى لا أستطيع الإجابة الآن، وأنا أقول لكم كمواطن، أنا لا أعرف

 (https://www.youtube.com/watch؟ v = 2NZE_NwGulU).

الفرق هنا بين ” لا أعرف ” و لا إرتباط لحزب النهضة الإسلامى للإنقلاب” يختلف من الأرض إلى السماء. و لو أنه أ. جلوف لم يكن لديه حق أيضا، كموظف سابق في الأجهزة الأمنية والنائب السابق لرئيس لجنة الدولة لشؤون الأمن الوطني للجمهورية للرد لمثل هذا الجواب.

و شارك جلوف نفسه و تمت المحاكمة و صودر قرار قضائي بعد رحيله، بعد بضعة أشهر. وبالإضافة إلى ذلك، فهو كان رهن من جانب أ. نظرزاد، فكيف لم يكن يعرف أن الحزب لا يرتبط بالانقلاب؟

و قد يردعلى هذه القضايا مجرد القانون من جميع النواحي، سياسيا و علميا و قانونيا .

و فى تلخيص القاضى لا يمكن أن يكون أي دور، حتى دلائل و مؤشرات نائب رئيس لجنة الدولة لشؤون الأمن الوطني. و اكتسابنا فى التقييم الحقوقى يستند فقط على أدلة. قرر المشرع أن “الحقائق على الحالة الجنائية للأفراد يعتبر أساسا واقعيا و الذى يقررعلى اساسه المحكمة، المدعي العام، محقق، بإجراءات التي يحددها تشريعات جمهورية طاجيكستان وجود أو عدم وجود عمل خطير اجتماعيا هو دليل على فشل أو الوضع على قضية جنائية وحالات ذات أهمية أخرى . (المادة 72 من تشريعات جمهورية طاجيكستان) . أليس هذا دليلا؟ لي؟ ما هي الأدلة الأخرى المطلوبة؟

الأدلة لإعتراف حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان كإرهابى و متطرفة كثيرة . و أن القول “لم يكن لديك دليل ” ضد كبيرى و التى تقوله مرارا وتكرارا ، هذه أقوال وضعتها الآخرون فى مخهم . و ما هو أكثر حجة له و لانصاره فى الخارج؟ و آت بمثال مباشر آخر : أثناء التحقيق الأولي في قضية جنائية في 4 أيلول 2015، من خلال تسجيلات الصوت والفيديو، أثبتتها شهود عيان أن في 1 سبتمبر 2015، قام نجل رئيس الحزب طلازاده روح الله محي الدين و سائق كبيرى ، سيفوف حكمة الله بدعوة زوج شقيقة زوجة محي الدين كبيرى إلى منزلهم، الواقعة في مدينة دوشنبه، شارع ، خير الله ميرزاييف، ممر 3، منزل 69 و يبلغه تعليمات والده، لأن يذهب إلى شركة ” بنا كار سيرفيس” ( شركة متعلقة لمحى الدين كبيرى) ، و يبلغ لجمشيد نرزولاييف، قاطن ناحية فيض آباد، ابن عم محي الدين كبيرى، و مدير شركة ” بنا كار سيرفيس” و رحمتولاييف محمد على تيشهيفيتش، شقيق زوجة محي الدين كبيرى ، أن يبلغ رئيس قسم شؤون الموظفين للشركة، جمع كل الأموال تحت اختياره.

و فى 2 سبتمبر 2015، يذهب طلازاده ر. بمرافقة سيفوف ه. إلى شركة ” بنا كار سيرفيس” و يأخذ 400 ألف دولار و 200 ألف ساماني من نرزولاييف ج. و رحمة الاييف م. و فى حضور ثلاثة شهود يفتح آمنة متعلقة له و يخرج منها مليون و 180 000 سامانى . ثم، يتصل لنظرزاده و يقوله أنه عمل وفقا لتعليمات والده، و جمع ما يقرب من 1 مليون و 200 ألف دولار، وينبغي أن يعطيه له. بعد محادثة هاتفية، يركب أ.م. طلازاده و ن. ت. سيفوف سيارة من طراز “تويوتا كورولا”، رقم الدولة 7288 S0150، ينقلان المبلغ المذكور الى منزل أ. نظرزاده و يسلمه.

و بعد استلام هذا المبلغ، في ليلة 3 سبتمبر 2015 وضعت جماعة أ. نظرزاده الإجرامية خطة جنائية، بارتكاب جرائم خطيرة وخطيرة جدا، لمحاولة القيام بانقلاب.

وعليك الآن التفكير في نفسك. هل من الممكن الحصول على أدلة أكثر موثوقية من هذا؟ ما هي ألدلة إضافية للبلدان التى تريد دعم حزب النهضة الإسلامة فى طاجيكستان؟ خاصة دولة لمثل جمهورية إيران الإسلامية و وكلائها، حيث أثبتت عدة أعمال إرهابية منها على يد اعضاء حزب النهضة الاسلامى قانونيا.

دخل بهاودينوف نظرزاده مع جماعة إجرامية و شركائه، إلى المبنى الإداري لوزارة الدفاع ودخل القسم العسكرى №17651 بطريقة غير مشروعة، و اخرج منه الأسلحة النارية والبزات العسكرية و المعدات الحربية لتسليح أعضائه فى عصابة إجرامية له. وقد أخذ نائب وزير الدفاع وقائد الوحدة العسكرية رقم 08050 كرهينة. ، وقام بتسليح أكثر من 150 من أعضاء سابقين في عصابة إجرامية في منطقة “خليبزواد” بالأسلحة النارية و مسدسات ورشاشات وقاذفات و قنابل يدوية، وغيرها من الذخيرة المسلحة غير الشرعية.

الى جانب ذالك دخل نظرزاده و مرافقوهالى الوحدتين العسكريتين 08050 و17651 من وزارة الدفاع، و أخذوا 180 وحدة من الأسلحة النارية و قنابل يدوية من خلال العنف .

و بعد ذالك، قام أعضاء العصابة الإجرامية بهجوم مسلح لموظفى وكالات إنفاذ القانون في البلاد الذين كانوا يشتغلون بضمان أمن الدولة والمواطنين داخل مدينة دوشنبه، و منطقة رودكي. ونتيجة لذلك، قتل ضباط إنفاذ القانون منهم د.ك. سعدلايوف، ر. ك. عريفوف. د. ج. بورييوف، أ. جاريروف، إ بيروف ، ن. أ. كريموف ، ش. شاريبوف، د.ج. ياروف، م. ش. حسنوف و م. س. سيدوف( 10 أشخاص) وأصيب سبعة آخرون بجروح خطيرة.

وإجمالا، قتل نحو 50 شخصا في هذه العمليات. وهنا كل حياة الموتى، أبناء الشعب الطاجيكي.

 

-قد ذكرتم الدعاوى الجنائية، التي وفرت الخلفية للدعوى المدنية – غلق حزب النهضة الاسلامى فى طاجيكستان هل هناك حقائق محددة تعطي دليلا على تغيير الحكومة؟

–  الا يدل الأمثلة التى جئت بها على ذالك؟ آت بمثال مباشر آخر: أثناء تفتيش مقر بناء الحزب الاسلامي المركزي صودر أكثر من 30 بطاقة، و التى كانت تحتوى على دعوة عامة لتنفيذ الأعمال والأنشطة الإرهابية، و المتطرفة و إنقلاب الدولة . و ما جاءت فى نص واحدة منها: ” كنوا صابرين و المنتظرين! فإنه ليس بعيدا اليوم الذي يكون فيه يكشف إشراق شمس النهضتنا الحجاب الظلام لسحب و تعطى شعاعها الاهية قوة جديدة لشعب طاجيكستان. لم يبق سوى يومين أو ثلالثة أيام . فقط كنوا مستعدين بمجرد أن تبدأ، فانظموا الينا. سوف نخلط هؤلاء مصاصى الدماء فى دمائهم. نملك كل شيئ عسكريا و سياسيا و وملكيا على السواء، العالم الإسلامي يحمينا، الفوز معنا.

هنالك كثير من الأدلة التى تحكى من أعمال غير الشرعية لحزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان. و منها مثال بسيط من انتهاك لقانون تنظيم التقاليد و الطقوس الشعبية، والتي تلعب دورا كبيرا في الحياة الاجتماعية في بلادنا، كان أعضاء الحزب يقوم بها من إطعام الطعام فى المساجد، والدعاية المناهضة للدولة. وقد حذرت وزارة العدل مرارا وتكرارا لحزب النهضة. ولكن أهدافهم كاننت غير صحيحة فيتجاهلها، و كانو يوجهون أفكار العام ضد الحكومة، و يبذلون جهودهم لتصفية الوحدة الوطنية و وسيادة والأمن العام من خلال ارتكاب الأعمال الإرهابية و المتطرفة.

–  إذا كنت تحمل لمثل هذه الحجج، و كلها سجلت فى الدعاوى الجنائية فما السبب أن قرار المحكمة العليا بشأن اعتراف حزب النهضة الاسلامى فى طاجيكستان كالإرهابية المتطرفة لم يترف من قبل دول ومنظمات دولية أخرى؟

–  كيف لم يتم الاعتراف بها؟ بعد اتخاذ قرارالمحكمة العليا (29 سبتمبر 2015 الإنقلاب)، في 29 يناير 2016 هيكل الإقليمي لمكافحة الإرهاب التابع لمنظمة شنغهاي للتعاون، وفقا للقائمة الموحدة للمنظمات الإرهابية والمتطرفة والانفصالية، الذي يحظر في أراضي الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون الأنشطة.

و فى 29 من ينايير 2016 أدرجت مؤسسة الهيكل الإقليمي لمكافحة الإرهاب التابع لمنظمة شنغهاي للتعاون، وفقا للائحة الإرهابية والمتطرفة والانفصالية حزب النهضة الإسلامى الطاجيكى على لائحة المنظمات الإرهابية. و فى هذا الصدد إعترفت منظمة شانغهاى للتعاون التي توحد البلدان الثمانية الكبرى في العالم، وتحتل مساحة 3.4 مليون. كم مربع و التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 3.3 مليارنسمة حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان كمنظمة إرهابية.

 

كما عقد فى 8 يونيو 2016 اجتماع للجنة أعضاء مجلس الأمن التابع لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي برئاسة أرمينيا.

واتفق الأطراف على قائمة المنظمات المعترف بها من قبل منظمة معاهدة الأمن الجماعي كجماعة إرهابية ومتطرفة، مع قرار ذي صلة.

وضمت القائمة أيضا منظمات إرهابية دولية أخرى مثل “القاعدة” و “داعش” و “الإخوان المسلمين” و “أنصار الله” و أيضا تحت رقم (65) “حزب النهضة الإسلامي لطاجيكستان”.

أيضا، قد أدرج مركز مكافحة الإرهاب في رابطة الدول المستقلة حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان كمنظمة إرهابية ومتطرفة ضمن قاعدة بيانات مشتركة للمعلومات في مجال مكافحة الجريمة المنظمة.

–  وهناك أيضا منظمات وبلدان لا تعترف بها.

–  من حيث الشروط الواردة في المادة 1 من الإعلان بشأن التدابير الرامية إلى القضاء على الإرهاب الدولي، و التى أعتمد بناءا على قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة №49 / 60 المؤرخ فى 9 ديسمبر، 1994، و المادة 5 من اتفاقية مجلس أوروبا فى مجال وقاية الارهاب الصادر من 16 مايو 2005، و قوانين ما يقرب جميع البلدان الأوروبية موجهة في مكافحة الإرهاب و التطرف و اعمال حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان و لا بد أن يعترف كمنظمة إرهابية متطرفة. ولكن هنالك تعمل عن مثل سياسة مزدوجة.

أنا لست سياسيا، ولكن أود أن أذكر نقطة: الألعاب الجيوسياسية، و حماية المصالح قد ادت الى الازدواجية فى التعامل من خلال معظم هذه البلدان. وإذا كانت تصدر هذه الجريمة لحزب النهضة الاسلامى فى البلدان الأوروبية، فستواجه بأقوى رد من جانب السلطات المختصة، وتطبق أشد العقوبات على العناصر الإجرامية. ولكن كما نرى، بناءا على مصالحهم حتى تدعم هذه البلدان الجهات الفاعلة الإرهابية. و إن الازدواجية فى التعامل مع الارهاب تحول شعب أفغانستان وسوريا والعراق الى أسوأ مآسي. و هنا يلعبون مع مصير الشعوب.

لو تذكرت الفلم الوثائقي لوزارة الشؤون الداخلية،هناك بعض الحقائق التي ثبتت أن هنالك تعامل للجهات المختصة للدول الأجنبية في الهجمات الإرهابية التي قام بها أعضاء حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان. ولكن بما أن التعامل كما مر مزدوج ، فهي مزدوجة و يعتبرون بمصالحهم أكبر من العلاقات المشتركة ليسوا قادرين بتحمل جرائمهم و أن يبحثوا سبلا جديدة لتحسين العلاقات. وبالمثل، نرى أن حزب النهضة الأسلامى يحضر في المحافل في الدول الأوروبية.

 

– فليس إجتماعهم ليست مصدر قلق أصلا، جاءوا وجلسوا وقالوا: ولا توجد بعد أي بيروقراطيات منفصلة في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.، هم يقدمون منصة فقط دعهم و لو كانو مخاطبيهم العمال المهاجرين. فإعطاء المنصة لا يعنى الإعتراف .

– أود أن أفهم وجهة نظركم في موضوع آخر. لقد قلت في بداية المحادثة إن قرار المحكمة العليا كان لصالح دولة طاجيكستان. ولكن هناك فكرة أخرى، يقال أنه لم ينبغى شتب حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان.

–  يجب أن يكون هؤلاء المتحمسون لحزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان على دراية بالقضايا الجنائية. أنها تلعب مع ثعبان، ولكن لا يزال ليس لديهم ثعبان. أنا أتكلم قاضيا في قضية حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان إن حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان مأساة للأمة و دولة طاجيكستان

–  يقال أنكم صدرتم هذا القرار تحت الضغط؟

هل الأدلة التى جئت بها تدل على قرار تحت الضغط؟ بهذه الحقائق و عشرات من حقائق أخرى، ليس كافيا أن تشتب حزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان مائة مرة.

يخاف الكثيرون يخافون من قول الحقيقة، ولكنكم تتحدثون عن ذلك.

–  اذا كان لديك دلايلا فلماذا نخاف؟

قرار الذى إعتمدناه قد دخل حيز القانون. إذا كان ذالك خطأ، لماذا لا يحتجون؟ وجهتنا المنظمات الدولية نداءات، و أجبناهم، وظلوا صامتين.

–  ربما كان هناك القصور بوجود إجراء الدعوى القضائية وراء أبواب مغلقة؟

–  المحاكمة جرت حرة ، وراء الأبواب المغلقة. حضرتها أكثر من 70 صحفيا. و إنه للأسف ليس كل الصحفيين يفسر الوقائع كما هو فى الواقع. اليوم هناك أيضا جهود. وقد وجهت جميع التدابير الإرهابية والمتطرفة لحزب النهضة الإسلامى فى طاجيكستان عن طريق نشر المعلومات والمعلومات المغرضة لجذب انتباه المجتمع الدولي إلى أنفسهم، و تقليل سمعة و نفوذ دولتنا الوطنية.

http://annaharkw.net/%D8%B3%D9%81%D9%8A%D8%B1-%D8%B7%D8%A7%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%B2%D8%A8%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B2%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%88%D9%81-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84/