استراتيجيات التعلم الفعال

استراتيجيات التعلم الفعال | ان فهم العلوم عملية تتضمن أكثر من مجرد الإلمام بالحقائق المعرفية والمصطلحات المتعلقة بها. وعندما يستوعب الطلاب محتوي المادة العلمية بعمق سوف يتعرفون على المفاهيم الأساسية المتعلقة بتلك المادة وسيدركون العلاقة بين الأفكار المتعلقة بما درسوه في محتواها مما يعمق مستوي فهمهم وإدراكهم ويتحدى تفكيرهم.

مما هو معروف أن الجانب التطبيقي في مجال المواد العلمية ينمي القدرة الاستيعابية لدي الطلاب إلا أن كثيرا من الطلاب يعتمدون في فهمهم على الشرح النظري للمعلم وعلى ما هو مدون من معلومات نظرية في المنهج المدرسي ولا يركزون على الجانب التطبيقي بالشكل المطلوب وهذا ما يوصف ب “التعلم السلبي” (برانس فورد، براون، وكوكنج 2000).

في هذا المقال سوف نعرض ثلاث إستراتيجيات من طرق التدريس داخل غرفة الصف وهي: طريقة التحكم بالجرس وطريقة التركيز على الكتابة وطريقة التعلم في المختبر.

قد يهمك أيضا : الممارسات التدريسية للأستاذ الجامعي

مقال مترجم من proQuest Education Journals

التعلم الإيجابي يشجع الطلاب على عملية عرض أفكارهم وتوجيه الأسئلة وبالتالي يجعلهم قادرين على تفسير معلوماتهم تفسيرا علميا

الإيجابية مقابل السلبية

مما هو معروف أن المواد العلمية تعتمد على خطوات الأسلوب العلمي في اكتساب المعرفة وتتمثل هذه الخطوات في الملاحظة والتجريب واستنباط الأدلة العلمية ومن ثم استخدام هذه الأدلة في تفسير ما تم التوصل إليه من نتائج وهذه هي الطريقة الإيجابية في التعلم مقارنة بالطريقة السلبية التي لا تعتمد على خطوات الأسلوب العلمي مما يجعلها طريقة مملة وتجعل الطالب غير مكترث بعملية التعلم.

إن مما يميز الطريقة الإيجابية في التعلم كونها تجعل الفرد متفاعلا مع محتوي المادة ومع الآخرين، وكذلك تجعله يتعمق في استيعاب الأفكار والربط بينها إضافة إلى أنها تجعل المتعلم يكتسب معلومات جديدة مبنية على التجارب العلمية التي قام بها وهي عملية تكاملية تعكس كيف يمكن أن نكتسب المعلومات بأسلوب علمي وماذا اكتسبنا وكيف يمكن أن نوظف ما اكتسبناه من معلومات لاستنباط أفكار جديدة.

وأشار كل من (يوكرت وجرس – نيوسوم 2007) بأن الطلاب يكتسبون المزيد من المعلومات من خلال طريقة التعلم الإيجابي حيث أن هذا التعلم يشجع الطلاب على عملية عرض أفكارهم وتوجيه الأسئلة والمقارنة بين ما عرفوه وما سمعوه من خلال الإجابة على ما طرحوه من استفسارات وبالتالي يجعلهم قادرين على تفسير معلوماتهم تفسيرا علميا. من جانب آخر التعلم الإيجابي يشجع الطلاب على العمل في مجموعات أثناء جمع البيانات وهذا بدوره عامل مهم جدا في تأصيل الفكرة العلمية في أذهانهم.

تصور نظري لطريقة تدريسية بالتعلم الإيجابي

المعلم: سنبدأ اليوم بدراسة وحدة جديدة تتعلق بإستراتيجيات استعمال الطاقة وبداية سوف نقرأ عن موضوع درسنا ومن ثم سنكتب المفاهيم المتعلقة بكل جزئية من جزئيات الدرس وكما تعلمون فإننا طبقنا هذه الطريقة في دروس سابقة.

دعونا نتأمل في المثالين المدونين على السبورة، أي المثالين يعتبر أفضل من الآخر كمفهوم يجدد موضوع درسناً.

على السبورة

تحولات الطاقة.

يمكن تحويل الطاقة من شكل لآخر؛ وعندما يحدث هذا فإن جزءا من الطاقة يفقد على هيئة حرارة.

الطالب1: أنا اعتقد بأن العبارة الثانية هي العبارة الأصح لأنها كتبت بصيغة جملة تحتوي علي أفكار مترابطة؛ وفي هذه الحالة فإن عملية تحول الطاقة مرتبطة بعملية فقدان الحرارة.

المعلم: حسنا؛ اليوم سنقرأ موضوعا عن المباني المزودة بعازل حراري؛ وهذا ما يناقشه الموضوع الأول من الوحدة التي ندرسها. لماذا تعتقدون بأن موضوعنا هذا سيكون موضوعا شيقا ؟.

الطالب 2: أنا سمعت والدي يشتكي من التكلفة المترتبة على تشغيل المكيفات في منزلنا في فصل الصيف وأعتقد بأن موضوع درسنا المتعلق بالعزل الحراري له صلة وثيقة جدا بهذا الجانب.

المعلم: سوف نري، أولا دعونا نشكل مجموعات عمل (يطلب المعلم من كل خمسة طلاب أن يشكلوا مجموعة) وعليكم أن يلزم كل منكم مجموعته عندما ننتقل إلى النشاط التالي من الدرس.

وفي الأسطر القادمة سنتطرق إلى ثلاث إستراتيجيات يمكن استعمالها لتطبيق التعلم الفعال:

التحكم بالجرس

التحكم بالجرس – طريقة كما يشير إليه الاسم تتمثل في بدء الطلاب بالعمل المطلوب منهم عند سماع صوت الجرس – وهذه الطريقة تستخدم من قبل المعلمين لجعل الطلاب يمارسون عملهم بهدوء داخل غرفة الصف وذلك بعد تقسيمهم إلى مجموعات حيث تقوم كل مجموعة بعملها ويقوم المعلم بمتابعة كل مجموعة.

إن التعلم داخل المختبر يجب أن يكون تعلما فعالا من خلال توجيه الطلاب إلى ضرورة قراءة مقدمة الدرس والخطوات التي يجب على الطلاب أتباعها أثناء تنفيذ العمل المختبري

المعلم: الآن أعضاء كل مجموعة عليهم أن يسجلوا لنا ما قرؤوه من مفاهيم تتعلق بموضوع الدرس ويبرزوه للمجموعات الأخرى للإطلاع عليه.

بعد ذلك تقوم كل المجموعات بالعمل معا لاستخلاص المفاهيم الرئيسية في الدرس.

المعلم: الآن كل المفاهيم المتعلقة بالدرس تمت مناقشتها وعلى كل مجموعة أن تكتب الفكرة العامة للدرس وللقيام بهذه المهمة على كل عضو في المجموعة أن يكتب الفكرة العامة التي استخلصها ويبرزها لأعضاء مجموعته ومن ثم يقوم كل أعضاء المجموعة بمناقشه ما كتبه كل منهم ويقوموا معا بكتابة الفكرة النهائية العامة للدرس.

إن الهدف من التعلم الفعال وفق هذه الطريقة هو إكساب الطلاب بقائمة من المصطلحات المتعلقة بالدرس إضافة إلى جعل الطلاب قادرين على عمل رسم توضيحي أو خارطة مفاهيم لمحتويات المادة العلمية التي يدرسونها.

طريقة التركيز على الكتابة

هذه الطريقة تستخدم لتوسيع مدارك الطلاب في مجال الكتابة؛ حيث أن الطلاب بعد انتهائهم من قراءة نص معين يطلب منهم المعلم الإجابة على أسئلة تتطلب إجابة مكتوبة مثل أسئلة ملء الفراغ أو أسئلة تتطلب كتابة إجابة قصيرة.

طريقة التعلم في المختبر

هذه الطريقة تبدأ بكتابة مقدمة عن موضوع الدرس تليها الخطوات التي يجب أن يتبعها الطالب في تنفيذ الدرس ويزود الطالب بجدول بيانات عن موضوع الدرس ثم يطلب منه الإجابة على مجموعة من الأسئلة تتعلق بموضوع الدرس. عند تطبيق هذه الطريقة بعض الطلاب سيبدؤون مباشرة بقراءة جدول البيانات ومحاولة الإجابة على الأسئلة المطلوبة منهم من خلال هذا الجدول دون أن يقرؤوا مقدمة الأسئلة حيث أن الطلاب يرغبون بإنهاء العمل المختبري بأقصى سرعة ممكنة.

 إن التعلم داخل المختبر يجب أن يكون تعلما فعالا من خلال توجيه الطلاب إلي ضرورة قراءة مقدمة الدرس والخطوات التي يجب علي الطلاب إتباعها أثناء تنفيذ العمل المختبري فمثلا لتحديد كثافة برتقالة علي المعلم أن يوزع طلابه إلي مجموعات وعلي كل مجموعة أن تشرح معلوماتها السابقة عن موضوع الدرس وتعرف المقصود بمفهوم الكثافة ثم تبدأ في الخطوات العملية لإيجاد كثافة البرتقالة وممالا لاشك أن الطلاب سيكتسبون من خلال الخطوات العملية لتحديد كثافة البرتقالة عدة مهارات منها مهارة جمع المعلومات وتنظيمها ثم تحليلها وأخيرا كتابة تقرير عما توصلوا إليه من خلال عملهم المختبري.

ويمكن للمعلم أن يثري الدرس بمجموعة من الأسئلة مثل:

  • هل كثافة البرتقالة المقشرة، مثل: كثافة البرتقالة غير المقشرة؟
  • هل كثافة البرتقالة الصغيرة تتساوي مع كثافة برتقالة أكبر حجما؟
  • كيف يمكن أن نقارن بين كثافة برتقالة وكثافة تفاحة مثلا؟

من خلال هذا الدرس العملي يمكن للطلاب أن يكتسبوا مهارة تحديد كثافة الأشياء والعلاقة بين كثافة الجسم وغطسه أو طفوه على الماء.

كما لا ننسي أن التعلم الفعال من خلال التجارب العملية مهم بالنسبة للطلاب حيث أنه:

  • يثير فضولهم.
  • يتطلب منهم أن يفكروا بعمق
  • يثير الحوار فيما بينهم ويشجعهم علي التعاون في إنجاز العمل.

قد يهمك أيضا: التدريس الفعال مهارات ومبادئ

aliali-24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *